-==(( الأفضل خلال اليوم ))==-
أفضل مشارك : أفضل كاتب :
بيانات عيونك دنيتي
اللقب
المشاركات 604018
النقاط 381663
بيانات عيون فلسطين
اللقب
المشاركات 360748
النقاط 296389

 

 

 ننتظر تسجيلك هـنـا

 

فعاليات خفايا قلب

]]>
 
العودة   منتديات خفايا قلب > ۩۞۩{ القسم العام }۩۞۩ > الـنـزف الـعــام
 

الـنـزف الـعــام

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
#1  
قديم 01-17-2017, 01:33 PM
http://sham-alro7.net/uploads/1506906496821.gifhttp://sham-alro7.net/uploads/1506906496821.gif
عيون فلسطين متواجد حالياً
Palestine     Female
SMS ~ [ + ]
عيناكِ ,
آخر زيتونةٍ غازَلت القُدس
فـ رَقصتْ دِمَشقْ
الاوسمة
رمضان2  مصمم محترف  سلطانة المكان  شكر وتقدير 
لوني المفضل Maroon
 عضويتي » 1
 جيت فيذا » Aug 2015
 آخر حضور » اليوم (12:27 AM)
آبدآعاتي » 360,748
الاعجابات المتلقاة » 2215
الاعجابات المُرسلة » 9976
 حاليآ في » غزههـَ
دولتي الحبيبه » دولتي الحبيبه Palestine
جنسي  »  Female
آلقسم آلمفضل  » الادبي
آلعمر  » 31سنه
الحآلة آلآجتمآعية  » متزوجه
 التقييم » عيون فلسطين has a reputation beyond repute عيون فلسطين has a reputation beyond repute عيون فلسطين has a reputation beyond repute عيون فلسطين has a reputation beyond repute عيون فلسطين has a reputation beyond repute عيون فلسطين has a reputation beyond repute عيون فلسطين has a reputation beyond repute عيون فلسطين has a reputation beyond repute عيون فلسطين has a reputation beyond repute عيون فلسطين has a reputation beyond repute عيون فلسطين has a reputation beyond repute
مشروبك   freez
قناتك mbc4
اشجع hilal
مَزآجِي  »  انا-هنا
بيانات اضافيه [ + ]
انعكاس الضبابية في ظل الحب






.
.
الحب : قيمة جميلة سامية المعاني وعظيمة، لما تكن عبارة يبديها شخص في موقف تجاه آخر،
وإن كانت في لحظة عابرة، أو عبر رسالة منقولة لشخص.
لها مدلول وأثر عميق في النفس يحمل نظم معاني الحب والود والتقدير. قيمة سامية تبعث على النفوس الطمأنينة والارتياح. هكذا كان كثير من الناس يعبرون عن الحب الاول لأخرين بلفظ كلمة الحب، في كثير من المواقف التي تجمعهم. ويبقى لهذه الكلمة معنى عظيم وشعور أكبر في الذات، حين كانت النفس البشرية تتلذذ وتنعم ببساطة الحياة. ولم يكن الناس عندئذ بحاجة لشواهد لتأكيد عفة النفس وصدق مبادئها وقيمها الايمانية ، وكانت الدلائل واضحة تظهر في البشاشة والرقة والبوح الصريح وحديث نابع من القلب الى لقلب ، في حالة بث حي مباشر دوما يؤكد ويحصي عظمة ورقي الذوات ، وكما أسلفت نظرا لبساطة الحياة وطهر المعدن ، ونقي الذات من حالات الاستغلال والغلو والتطرف في المبادئ والقيم ، ولنظافة القلوب من الحسد وعن الاستئثار بمحبة الدنيا والمصالح الشخصية الكامنة في الانانية ، ثم ولحاجة الناس الماسة بإخلاص تام لهذا الحب ولكلماته الشريفة لفظا ومكنونا صدقا . صحيح كانت الناس بحاجة ماسة للمصلحة الشخصية، لكنها نأت بالذات عن الانانية والتعقيد المادي والمعنوي والاستئثار بالرغبة فيما عند الناس، ولهذا قامت على مصالح شخصية وعامة على حد سواء خدمة ومراعية للقيم وضوابط الحياة البريئة، وللجوانب الإنسانية، وللتكافل الاجتماعي المهيب، حاملة معاني ورقي الحب ذاته والتقدير الصادق والاحترام الكبير المكنون في الذات البريئة الطاهرة للجميع.

ولما انفطرت وتفتقت معالم حب الذات والانانية بمظهر جديد وكان للإنسان هم في البداية لتكوين حلم وهدف خاص، بمبتغ جديد، انفصلت عرى المبادئ والقيم، وعروة الحب الوثقى،
وبات هما فريدا ومطمع أكيد. هو جمع الشيء للذاتية وللكينونة بضرورة الصيرورة، بغض النظر عن الماهية والكيفية والتلمذائية. وتمثلت وخضعت صورة الحب للطريقة الفجائية كتعاقب الفصول المناخية، ووضع الحب في كثير من المجتمعات تحت رحمة سنان الطقوس الوضعية الإشتهائية وزخرف الحياة الرخيص المبتذل.
كانت فطرت الحب العذري الأول وغيره نابع من الذات والكينونة النقية والمشاعر الانسانية الحقيقية، رغم قلة امكانات قنوات التواصل ووسائل التعبير عن ذلك المذهب، إلا إن الإرادة والايمان كانا قاعدة راسخة ثابتة لشموخ الذات التي لم تنفصل عراها، مقاومة ريح الصرصر. وكانت رسالتها البريدية العاجلة تسابق وهج البرق سرعة، تكمن في لغة العيون التي استنكفت عن الحديث عفة وتورعا، فآمنت بها واستنطقتها القلوب في أسرع ترجمة رمزية سرية دون استعانة بكبريات قواميس ترجمة اللغات. هكذا كان الحب الاول الاصيل الرصين.
أما " ظل الحب " الماثلة صورته اليوم ، كشبح أو طيف أو خيال ، فهو الى حد بعيد يناسب أيضا "جيل الظل " نفسة ، وكأن العنوان البارز في التمثيل له ، هي الرسوم والاشكال والتعابير الرمزية المقتبسة لتفسيره ، بعيدا عن عمق تشريح التسمية ، ورغم كثرتها لم تفلح في التعبير عما يجول بالخاطر بصدق حقيقي مبين . بل ذهب الى حد بعيد الى اظهار حالات عدة من النفاق والتزلف ، لأننا عندما نحدث "جيل الظل " نفسة ، والاجيال القادمة عن متن الحب الاول العظيم وعن بساطته وقوة معانيه النابعة من الذات ، الذي لا يرضخ أبدا للتقلبات والمواقف والطقوس الهوائية الفجائية والضبابية والتملق ، وما كنا نشعر ونحس به في الحب وما يعتمل بالذوات ، فإننا سنكون عاجزين تماما عن ايصال المعنى الحقيقي الى قلوبهم بكل تلك الشفافية التي كنا عليها ، لان الزفرات التي ستنطلق من منابع ذواتنا بلا ارادة وبتلقائية صرفة ، ستكسر قنوات الاتصال اللامرئي الذي يربطنا بقنوات اتصالهم المجهولة الغائبة عنا ، وبدون سابق انذار، سنشعر بحالة شجن ، وسنتوقف حتما عن الحديث ، لإيماننا الشخصي بالفارق البعيد عما نحدثهم به وما يؤمنون به من افكار من نشوء ظاهرة ظل الحب الذي نراه ماثل في حياتهم ، فنعجز عن تفسيره والتعبير عنه بوضح تام حتى لأنفسنا وانفسهم .
أستطيع أن أنعت " ظل الحب " الناشئ عن الهوائية وتقلب الطقوس الحياتية والوضعية الاشتهائية وزخرف مباهج الحياة الرخيص المبتذل " بانعكاس الضبابية " على الذات . وهو لا يخلو أبدا من الاسئلة الفرضية التي تداعب افكار المحبين الاوائل الصادقين في حبهم ، حتى ولو كان من بين جيل اليوم الذين لايؤمنون به أو لا تنطبق عليهم صفة " ظل الحب " ، ولا يخضعون لطقوسه الغريبة عنا ، وهذا يجعلني اضع رهانا وتحدي كبير حتى يثبت العكس تماما بوضوح في دائرة الرهن . فمن ضمن الاسئلة الفرضية لتساؤلاتنا المعقدة هي : عن ماهية هذا الحب وكيفيته ووسائطه والتشكيك في صدق نتائجه ؟ هذا نتيجة لإيمان البعض منا أنه توجد أسباب شخصية وأغلبها نفعية تقليدية ، ناشئة عن التباهي وحب التملك ونزعة الرغبة الذاتية ، في السطو على مشاعر الفردية ، واختارق افاق الخصوصية والحرية الشخصية ، من أجل تحقيق مآرب شخصية بحته ، ولإيماننا أن نشوء حب في هذا الزمن ، أضحى معادلة صعبة ، بالغة النشأة والتعقيد فعلا ، خوفا من أن تكون نشأة الحب ، لم تكن لذات الحب نفسه . ثم نظرا لأنه فارق كبير بين الشيء وظله ، بحكم أن الشيء غالبا ما يكون ماديا ، وإن كان معنويا في مشاعر الانسان وأحاسيسه الذاتية ، إلا أنه اثبات بيّنٌ للشيء وظله ، ولان الظل مهما يكن فهو زائل بانقشاع الضوء عنه . وبكل صراحة بات من الصعب تصنف ظل الحب في درجات الحب الحقيقي التي رأتها الادباء والفلاسفة والحكماء بدءاً من الهوى وختاما بالهيام ، إلا أن يكون نزوة بين درجتي الشهوة والهوى .
إن ما أراه في هذه الحياة ، كواحد من المتأملين يجعلني دائما أضع خطا عريضا تحت السطر ، متعمق مستفهم ، فيما أراه ماثل أمامي من تجارب لي وللآخرين ، وأصدقه وآمن به بأحاسيسي ومشاعري ، وربما يرى غيري ما أرى فيدحض فكرتي أو يؤيدها برأي آخر ، ويذهب في نظرة خاصة ، ليخلق فصولا لرواية يراها ويحدد معالمها ، ويضع نتائجها ببصمة مثالية ، أفضل مما اتصوره ، فيقنعني ويقنع الاخرين بها . كل شيء ممكن ومحتمل ، حين يكون الرأي من زاوية أخرى ينظر ببعد آخر أعمق ، ويعبر عن وجهة نظر مغايرة أو محايدة .
من خلال الملاحظة في ظاهرة نشأة " ظل الحب " اجدها تكرار لصورة نمطية وتماثل في استنساخ مَسخٍ شامل لهذه الصورة المدنية وكأنها بصمة وراثية لشيء واحد . وقد يكون من المقبول عرضا أولاُ أن أقول : أنه في الماضي كانت تعيش الوحوش في القفار والبراري والكهوف ، وتنعم الأدمية في دُورِها بالطمأنينة ، وتستشعر معالي وسمو الانسانية ، وفي الحاضر تبدلت أنماط الحياة ، واسْتُسِكِنِ الغِلْ والتَّغَوَل والوحشْة والتوحُشْ واستوطنت الضمائر والقلوب، فيْ استنساخٍ آخر مماثل لشكل من أشكال الأستئساد والاستئذاب والأستغوال والاستغلال والتمرد ، من أجل استفساد الضمائر والذمم بالتعميم والتشريع لحضارة المدنية والتطور ، وقد يكون من المقبول أيضا تانيا أن يقال : أن الكاتب ، أبدى تشكيكا وتخوفٍ وتصورٍ مبالغ فيه عن ظاهرة ظل الحب .

وعن هذا أسوق مثلا فلسفي بسيط ، وهو حين أقدم فنان غربي تشكيلي سريالي مبدع كبير ، على رسم صورة لحبيبته في أحدى لوحات فن التجريد ، وهو تحت تأثير تعاطيه المرجوانا ، أبداها في حالة تجرد تام من اللباس ، منبئ عن تصوره الحقيقي المخبوء المعتم في ذاته ، في حين كان وهو في وضع طبيعي ينعتها بالطهر ويصورها ويسويها بالملاك . وعلى أي حال ، فهو بسبب طيش نزوة بغير قصد متعمد منه . فقد جردها من العفاف والطهر ومن مبادئها الانسانية ، ووقع في أمر محظور واقترف ذنبا لا يغتفر . ومن المستسن أن يقال : إنا مؤمنون . هذا نعم . ولكن رغم تحرز الذات واتخاذ اجراءات الحيطة نظرا لشعورنا في بعض الامور بالتقصير والخوف مشوبا بالتدليس . لم ينج أحدا بلا استثناء في هذا الزمن من ولوج دائرة ظل الحب النشاز رغم تلك الحيطة والحذر . وهو ما تبحث عنه الذات شغفا ، بلا قنوط ، كمذهبُ يقين أمنتْ به البشر ~ نعم إنا مؤمنون ~ لكن من المقبول تالتا أن يقال بلا ردٍ وتعطيل ~ فَخَلَفَ مِن بَعْدِهِمْ خَلْفٌ أَضَاعُوا الصَّلَاةَ وَاتَّبَعُوا الشَّهَوَاتِ فَسَوْفَ يَلْقَوْنَ غَيًّا ..59مريم .. آية
توضح بجلاء نتيجة حال الشقاء عند فساد الذات ، والخمول وبعد اليقين المقدس ، بحقيقة حصانة النفس وعصمتها من الشهوة والذل ، بعظمة وأثر ما تفعله بنا الصلاة المطمئنة الخاشعة .

إن التسكع في الطرقات والازقة والمحال والمجمعات التجارية وعبر الرسائل الإلكترونية المفخخة والاستعراض بقنوات اتصال وأدوات وسائل نعمة وترف ، لاستجداء الحب والبحث عن صديق بالوسائل الدعائية والهوائية والطقوس الاشتهائية والنزعات والرغبات الذاتية الرخيصة وموهبة حب التملك للتماثل بالغير والتباهي بأشخاص مع أشخاص آخرين ، ما هو الا لون من الوان نشأة " ظل الحب " وانعاس الضبابية التفافا على الذات بالذات خطأ ، فاذا ما صدّقت الذات ذاك الالتفاف الخاطئ والتخرص الواهي ، وآمنت به وحصل الاقتران الشرطي المعتم ، تكشفت النوايا ، ومثلت السبل عيانا حقيقة بفشل ، ما يسمى بالحب ، وبالتالي تكبدت الذوات وذوات أخرى غيرها بأجيج ريح الصرصر ، ونشبت حرب ضروس خفية متوعدة الجنسين على حد سواء بالويل والثبور، ودُفعت لذلك اثمان باهضةً فداء للعته وضبابية الذات ، بعد أن كانت في البداية مريحة ، بسيطة ، غير مكلفة .
أنا لست متشائم ، لكنني اضع فرضية نشوء انكاس الضبابية على الذات . وهذا ما سيجعل كثير من العقول تفتح أبوابا لأسئلة ضامية لا تلقى جوابا شافيا بصيرورة حب باهت اعمى مقيت ، حين نستشعر او نرى حبا بين شخصين ، ونرجح ان تكون اجابات معظم الاسئلة بوجود مصلحة فردية شخصية مجهولة الهوية ، ثمنها في نظرة عامة ، هو الجمال والجاه والمال والسلطة والرغبة في التباهي والتحدي والتملك للمهج والذوات .


لم ولن ينشأ حب من فراغ ، ولن يتم ايضا ولن يكتب له النجاح ، اذ ما كان ناشئ من بين فكاك الضبابية والانتقائية المحرضة ضد الذات وما بين نزعات الإمتلاكية والمثلية والتماثلية والمباهاة والهوائية وتقلب الطقوس الحياتية والوضعية الاشتهائية ، وقنوات الدعاية الفنية ، وزخرف الحياة الرخيص المبتذل . و سيكون ختام هذا الحب الناشئ المولود في افق أنفاق معتمة ، سلعة استهلاكية يشتهيها السوقيين المتسكعين عبر قنوات الفضاءات الكونية الواسعة ونواحي وعباب السربتة . ضنا بأنهم يحسنون صنعا في الحب

، وهم بعيدون عنه وعن أطيافه كل البعد . والله أعلم بمن خلق .

.



 توقيع : عيون فلسطين


رد مع اقتباس
قديم 01-17-2017, 10:13 PM   #2

http://sham-alro7.net/uploads/1506906073392.gifhttp://sham-alro7.net/uploads/1506906073392.gif

الصورة الرمزية ترانيم الشجن

 عضويتي » 293
 جيت فيذا » Sep 2016
 آخر حضور » اليوم (02:48 AM)
آبدآعاتي » 312,953
الاعجابات المتلقاة » 3560
الاعجابات المُرسلة » 483
 حاليآ في »
دولتي الحبيبه » دولتي الحبيبه Saudi Arabia
جنسي  »  Female
آلقسم آلمفضل  » العام
آلعمر  » 23سنه
الحآلة آلآجتمآعية  »
 التقييم » ترانيم الشجن has a reputation beyond repute ترانيم الشجن has a reputation beyond repute ترانيم الشجن has a reputation beyond repute ترانيم الشجن has a reputation beyond repute ترانيم الشجن has a reputation beyond repute ترانيم الشجن has a reputation beyond repute ترانيم الشجن has a reputation beyond repute ترانيم الشجن has a reputation beyond repute ترانيم الشجن has a reputation beyond repute ترانيم الشجن has a reputation beyond repute ترانيم الشجن has a reputation beyond repute
نظآم آلتشغيل  »
مشروبك   pepsi
قناتك aljazeera
اشجع ahli
مَزآجِي  »

اصدار الفوتوشوب : My Camera: Female

мч ммѕ ~
MMS ~


الاوسمة
رمضان2  شكر وتقدير  الحضور الملكي  تاج الادارة 
مجموع الاوسمة: 4

ترانيم الشجن غير متواجد حالياً

افتراضي رد: انعكاس الضبابية في ظل الحب



[ALIGN=center]
]
ذووق في الطرح
روعه في الانتقاء
تميز في الجلب

دام التألق ...
ودام عطاء نبضك
كل الشكر لهذا الإبداع,والتميز
وبآنتظار روائع جديدك الاجمل
كل التقدير لك ...


[/ALIGN]


 توقيع : ترانيم الشجن













رد مع اقتباس
قديم 01-23-2017, 12:11 AM   #3

http://sham-alro7.net/uploads/1506906935462.gifhttp://sham-alro7.net/uploads/1506906935462.gifhttp://sham-alro7.net/uploads/1506906935462.gifhttp://sham-alro7.net/uploads/1506906935462.gif

الصورة الرمزية أمير أمراء ليبيا

 عضويتي » 79
 جيت فيذا » Nov 2015
 آخر حضور » 06-13-2018 (08:00 PM)
آبدآعاتي » 122,792
الاعجابات المتلقاة » 101
الاعجابات المُرسلة » 37
 حاليآ في » خفايا قلب ♥~
دولتي الحبيبه » دولتي الحبيبه Libya
جنسي  »  Male
آلقسم آلمفضل  » الاسلامي
آلعمر  » 27سنه
الحآلة آلآجتمآعية  » اعزب
 التقييم » أمير أمراء ليبيا has a reputation beyond repute أمير أمراء ليبيا has a reputation beyond repute أمير أمراء ليبيا has a reputation beyond repute أمير أمراء ليبيا has a reputation beyond repute أمير أمراء ليبيا has a reputation beyond repute أمير أمراء ليبيا has a reputation beyond repute أمير أمراء ليبيا has a reputation beyond repute أمير أمراء ليبيا has a reputation beyond repute أمير أمراء ليبيا has a reputation beyond repute أمير أمراء ليبيا has a reputation beyond repute أمير أمراء ليبيا has a reputation beyond repute
نظآم آلتشغيل  » Windows 7
مشروبك   pepsi
قناتك mbc
اشجع ahli
مَزآجِي  »  على-الفوتو

اصدار الفوتوشوب : My Camera: Male

мч ммѕ ~
MMS ~

أمير أمراء ليبيا متواجد حالياً

افتراضي رد: انعكاس الضبابية في ظل الحب



الف شكر لك ع الرووعة
وجماال الذائقة والانتقااء الرااائع
دائماا التمس الابداع
من طياات اختياراتك للمواضيع
كل الشكر لك ع هذا الطرح الرائع .
سلمت الايااادي
في انتظااار جديدك المميز بشووق


 توقيع : أمير أمراء ليبيا









رد مع اقتباس
قديم 01-26-2017, 12:55 AM   #4

صــــادق الـــــوعــــد
http://sham-alro7.net/uploads/1506906935462.gifhttp://sham-alro7.net/uploads/1506906935462.gifhttp://sham-alro7.net/uploads/1506906935462.gifhttp://sham-alro7.net/uploads/1506906935462.gif

الصورة الرمزية عاشق الجنان

 عضويتي » 392
 جيت فيذا » Dec 2016
 آخر حضور » 06-30-2017 (09:52 PM)
آبدآعاتي » 2,428
الاعجابات المتلقاة » 0
الاعجابات المُرسلة » 0
 حاليآ في »
دولتي الحبيبه » دولتي الحبيبه Male
جنسي  »  Saudi Arabia
آلقسم آلمفضل  »
آلعمر  »
الحآلة آلآجتمآعية  »
 التقييم » عاشق الجنان is a glorious beacon of light عاشق الجنان is a glorious beacon of light عاشق الجنان is a glorious beacon of light عاشق الجنان is a glorious beacon of light عاشق الجنان is a glorious beacon of light
نظآم آلتشغيل  »
مشروبك   7up
قناتك abudhabi
اشجع ithad
مَزآجِي  »

اصدار الفوتوشوب : My Camera: Saudi Arabia

мч ммѕ ~
MMS ~

عاشق الجنان متواجد حالياً

افتراضي رد: انعكاس الضبابية في ظل الحب



دائما متميز في الانتقاء
سلمت على روعه طرحك

ملـك
الغـــلاء




رد مع اقتباس
قديم 05-15-2019, 05:15 AM   #5

http://sham-alro7.net/uploads/1506906073392.gifhttp://sham-alro7.net/uploads/1506906073392.gif

الصورة الرمزية عيونك دنيتي

 عضويتي » 146
 جيت فيذا » Apr 2016
 آخر حضور » اليوم (04:53 AM)
آبدآعاتي » 604,018
الاعجابات المتلقاة » 4311
الاعجابات المُرسلة » 213
 حاليآ في » مكة المكرمة
دولتي الحبيبه » دولتي الحبيبه Saudi Arabia
جنسي  »  Female
آلقسم آلمفضل  » الاسلامي
آلعمر  » 35سنه
الحآلة آلآجتمآعية  »
 التقييم » عيونك دنيتي has a reputation beyond repute عيونك دنيتي has a reputation beyond repute عيونك دنيتي has a reputation beyond repute عيونك دنيتي has a reputation beyond repute عيونك دنيتي has a reputation beyond repute عيونك دنيتي has a reputation beyond repute عيونك دنيتي has a reputation beyond repute عيونك دنيتي has a reputation beyond repute عيونك دنيتي has a reputation beyond repute عيونك دنيتي has a reputation beyond repute عيونك دنيتي has a reputation beyond repute
نظآم آلتشغيل  »
مشروبك   7up
قناتك abudhabi
اشجع ithad
مَزآجِي  »

اصدار الفوتوشوب : My Camera: Female


الاوسمة
رمضان2  شكر وتقدير  الحضور الملكي  تاج الادارة 
مجموع الاوسمة: 4

عيونك دنيتي متواجد حالياً

افتراضي رد: انعكاس الضبابية في ظل الحب



يَعَطَيَكَ اَلَعَآفَيَـهَ عَلَىَّ اَلَإنَتَقَآء اَلَرَوًّعَـهَ
شَكَرَاًَ لَكَ مَنَ اَلَقَلَبَ عَلَىَّ هَذآ اَلَمَجَهَُوًّدَ ,
مَاَأنَحَرَمَ مَنَ عَطَـآءكَ اَلَمَمَيَزَّ يََ رَبَ !
دَمَتَ بَحَفَظَ اَلَلَهَ وًّرَعَآيَتَهَ


 توقيع : عيونك دنيتي



أدارة فنون تميز مدى السنين
أميرنا شكرا لك بحجم السماء
:018::018:




رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
سر الحب كوب شاى صاحب السمو الحيآه الزوجية 8 10-02-2018 12:41 AM
ومن الحب ما قتل حــنين لكِ حوآء 8 08-06-2018 10:38 AM
ستيفن كوفي: "الحب كشعور هو ثمرة الحب كفعل صاحب السمو تـطـويـر الـذآت 6 05-25-2018 01:22 AM
الحب حــنين مرآسيلٌ : بريدية 5 08-02-2017 08:47 PM
أنا ماأعيش معك الحب ..أنا أعيش الحب كله فيك ترانيم الشجن لكِ حوآء 3 11-16-2016 04:52 PM


الساعة الآن 04:54 AM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir
new notificatio by 9adq_ala7sas
HêĽм √ 3.1 BY: ! ωαнαм ! © 2010