ننتظر تسجيلك هـنـا

 

 


 
العودة   منتديات خفايا قلب > ۩۞۩{القسم الادبي والثقافي}۩۞۩ > عالم القصة والرواية
 

عالم القصة والرواية خاص بشتى أنواع القصص الواقعيه والخياليه..

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
#1  
قديم 08-25-2019, 07:28 AM
نسر الشام متواجد حالياً
Syria     Male
الاوسمة
اداري متالق  عيد الفطر1  رمضان3  شكر وتقدير 
لوني المفضل White
 عضويتي » 514
 جيت فيذا » Apr 2017
 آخر حضور » اليوم (03:48 AM)
آبدآعاتي » 168,957
الاعجابات المتلقاة » 3440
الاعجابات المُرسلة » 1775
 حاليآ في » اوروبا
دولتي الحبيبه » دولتي الحبيبه Syria
جنسي  »  Female
آلقسم آلمفضل  » الاسلامي
آلعمر  » 17سنه
الحآلة آلآجتمآعية  »
 التقييم » نسر الشام has a reputation beyond repute نسر الشام has a reputation beyond repute نسر الشام has a reputation beyond repute نسر الشام has a reputation beyond repute نسر الشام has a reputation beyond repute نسر الشام has a reputation beyond repute نسر الشام has a reputation beyond repute نسر الشام has a reputation beyond repute نسر الشام has a reputation beyond repute نسر الشام has a reputation beyond repute نسر الشام has a reputation beyond repute
مشروبك   bison
قناتك mbc
اشجع hilal
مَزآجِي  »
بيانات اضافيه [ + ]
408819vsoym2jkhx أمومة



أمومة

من المجموعة القصصية "صياد الهوى"

سامحها الله، ألا يكفيها حرماني وألم السعي وأوجاعه، حتى تحرِّضه عليَّ، ولم يبقَ لي من الدنيا سواه؟!

أرضُك بور يا بُنَي، بذرتَها ورَوَيتَها ولم تثمر، احرث أرضًا غيرها ويعوض عليك ربنا.

ولكنني أحبها يا أمي، ولا أستطيع الاستغناء عنها، و...

كثيرون قالوا ذلك قبلك يا بني، واستغنوا وأغناهم الله، الأبناء عزوة، اتعب اليوم يُرِيحُوك غدًا، وقد رزقني الله بك على كبر، ولم آتِ لك بأخٍ يسندك، فلا تحرمني رؤية أبنائك يا بْني.

الحمد لله أنكِ قلتِها بنفسك يا أمي؛ فالأبناء رزق من الله.

أتعيِّرني يا ولد؟! أم تعصيني؟!
بالأمس كنتُ مقهورة لا حيلة لي، واليوم تستطيع أنت تحقيق حُلمي وحلمك بالأبناء.

وحنان يا أمي، أليست مقهورة لا حيلة لها؟!

رأيت صورتها منعكسة في زجاج الشباك، وهي تشيح بوجهها بانزعاج باكيةً رافضةً مجرد النظر لابنها، ومهددة له بعدم رضاها عنه، وهو يتوسل إليها ويحاول أن يخفض صوته، ويقبِّل يديها، وهى تتأبَّى عليه حتى خرَّ على ركبتيه واضعًا وجهه في حجرها وهو يبكي، ولم تهدأ، وتربّت على كتفيه، وتمسح على شعره، إلا بعد أن قال لها: إنه سيفكر بجدية في الأمر، أما هي فستعود إلى البلدة بعد بضعة أيام فقط، ولن تقضي معنا شهر رمضان؛ لتتمكن من البحث برويّة عن الزوجة الوَلُود الودود التي تسعد أيامه بالعيال، وتقر عينها إن شاء الله بسعادته.

قبل أن تنهي كلامها كنت قد مسحت دموعي بسرعة، وأسرعت إلى حجرتي على أطراف أصابعي؛ لأكمل زينتي وأخفي أثر دموعي بمزيد من الزينة، تعمدت أن أرتدي أجمل ثياب يحب زوجي أن يراني فيها، لم أنسَ العطر المفضَّل لديه، أعددت كل شيء وكأن شيئًا لم يكن، رفعت صوت المسجِّل بنشيد جميل كم جمع بيننا، تأكدت من إغلاق باب حجرتنا، أما زوجي الحبيب وطفلي الكبير فقد خرج من عند أمه بعد أن نامت مستقرة، ودخل الحمام مباشرة واغتسل جيدًا، وأطال مكوثه في الماء؛ علَّني أكون قد نِمت ثم جاءني متعللاً بأثر السهر، ورفض تناول سحوره؛ لأنه قد تناول شيئًا خفيفًا، وسينام فلديه عمل في الصباح الباكر، قبل أن ينهي كلامه التقت عينانا رغمًا عني وعنه، وجد كل منا نفسه محتويًا الآخر لائذًا به، اختلطت دموعنا ونحن نؤمن في قرارة أنفسنا أننا روح واحدة وجسد واحد.

جاء الصباح سريعًا وذهب زوجي لعمله، وآثار السهاد والإرهاق والهم تغرقه في بحورها، وتعثرت الكلمات بين شفتيه وهو يودعني، فلم يدرِ أأذهب إلى عملي؛ فلربما شغلني عما أنا فيه، أم أظل في البيت لأريح أعصابي؟ ولكن كيف وأمه تلازمني؟!

فاكتفى بأن ربت على يدي وقبَّلها، وهو يرجوني أن أنسى أي شيء، وأهتم بنفسي، فلن تستطيع أي قوة أن تفرق بيننا إلا الموت، ثم يبتسم، ولا حتى الموت! فبعده سنكون زوجًا وزوجة في الجنة إن شاء الله، ويغلق الباب خلفه، وأنا أدعو الله من كل قلبي أن يحفظه لي، ولكن دعاء أي قلب سيجيبه الله؟!

دخلت حجرة حماتي فوجدتها نائمة في هدوء، وشبح ابتسامة على شفتيها، وكأنها تحلم بابنها مع زوجته التي انتقتها له، الولود الودود وأطفالهما من حولهما يتقافزون ويملؤون عليهما الدنيا فرحًا ومرحًا، وأنا! أين مكاني بعد هذه العشرة الطويلة؟

أتراها نسيتني ونسيتها كما أُنسيت سنوات حرمانها الأولى من الإنجاب وألم السعي وأوجاعه؟!
لست أدري، تتابعت الأسئلة والأفكار كمطارق تطحن رأسي وتعتصرني، تركت الغرفة وحمدت الله على أنها ما تزال نائمة، فلن أتحمل مواجهتها بعلمي بما حدث ولا بجهلي به، ارتديت ملابسي على عجل، واخترت ثيابًا لا تبدي رشاقتي الملحوظة التي أحافظ عليها من أجل زوجي، وطفلي الكبير فقط والذي تحسدني عليها الكثيرات، ولكني أحب أن أبدو كسيدة متزوجة وأم أنجبت كثيرًا، في ملابس لا تظهر هذه الرشاقة؛ حتى لا أسمع عبارات الإطراء الممزوجة بالغيرة من الأخريات؛ مثل (كأنها ما ذاقت الزواج ومتاعبه)، (طبعًا، ولماذا لا تكون رشيقة مدورة البطن في رقة، ناعمة النهدين وهي لم ترَ حملاً ولا ولادة ولا رضاعة، عيني علينا نحن من نكابد آلام لا نهاية لها..)، تحسست جسدي من خلال ملابسي ونظرت في المرآة، فاطمأننت على الشكل المطلوب.

نزلت الشارع، وجدت عربتي أمام باب العمارة، فلم أشأ أن أركبها اليوم، وفضلت السير، فسمعت غناءً عالي الصوت في خلاعة وضجيج صادر من مسجل أصرَّ صاحبه على إزعاج الناس، دون حرمة لهذا الصباح المبكر من شهر رمضان الكريم، اصطدمت عيني بالمسجل اللعين، الذي يصك صوته الآذان بسماعاته الكبيرة متدليًا من يد قوية، يتجاوب صوته مع صوت طرقات قدم ضخمة مفلطحة في (شبشب) خفيف على أرض الطريق، لم ينسَ صاحبها أن يشمر ساقيه الغليظتين المتسختين كباقي جسد صاحبها وملابسه في ألفة جعلتني أرفع رأسي لأرى من يكون هذا الشخص؟!

عرفته، إنه هو نفس الصبي الصغير ضخم الجثة الذي كان ينام مع زملائه على سور شاطئ ترعة الزمر صيفًا وشتاءً، ويضرب الأولاد من حوله بشدة ويغتصب طعام (الفواعلية) الذين يشاركون هؤلاء الصغار مقرَّهم، فينتظرون فيه إلى أن يأتيهم من يطلب بعضهم للعمل باليومية، حمدت الله أنه لم يلتفت إليَّ، ومشيت مضطربة، لقد تجرأ هؤلاء الصغار على حَيِّنا الهادئ، وانتشروا في شوارعه ونواصيه، حتى صار أصحاب المحلات وسكان الأدوار السفلى من العمارات المجاورة يخشونهم، فعرفت الآن فقط سبب هدوء الشارع في ليالي الخميس التي كان يزينها الأطفال بألعابهم وضحكاتهم، وأنا أتابعهم من الشباك بعد أن كنت ألعب مثلهم وأنا صغيرة.

عبرت شريط القطار لأستقل "تاكسي" لمقر عملي، ولكني وجدت في نفسي عدم رغبة في الذهاب للعمل اليوم؛ فأعصابي لن تحتمل المزيد، ففضَّلت أن أتسوق، ثم أذهب لزيارة أمي، وأعود في موعد انتهاء العمل، ولكن لا مفر من المرور على سور حديقة المحطة، فتعمدت أن أسير بجوار المحلات إلا أن عربات التاكسي كانت تنتظر المسافرين، وتسد الطريق، ويقوم سائقوها بتلميعها، أو شرب الشاي وهم يتضاحكون، ويلقون بتعليقاتهم ونظراتهم على الغاديات والرائحات، فسِرْتُ في منتصف الطريق ثم انحزت يسارًا لأتفادَى عربة يقودها أمين شرطة صغير السن بحركة استعراضية في مَرَح، قبل أن يأتيه قائده ليعطيه التمام، لمحت عيني طفلاً صغيرًا يزحف ويتكئ بيديه الصغيرتين ليصعد الرصيف وهو يبكي، حتى صَعِده بمشقة فشعرت بغصَّة في قلبي لهذا الملاك الصغير في لون التراب، والذباب مستكين على وجهه، وكأنه وجد الأمان لدى من لا يستطيع هشَّه، تحسست صدري في حركة لا شعورية أخفيتها بتسوية غطاء الرأس على صدري وكتفيَّ، وأنا أرى الصغير يحاول الوقوف متساندًا على فتاة لا يزيد عمرها عن أربعة عشر عامًا، ويبحث بأنامله الرقيقة وفمه عن ثَدْيها من خلال فتحة صدرها الكبيرة، وظل يمص دون أدنى محاولة منها لتغيير جلستها، وهي فاتحة ما بين ساقيها، ثانيةً ركبتيها، وبيدها سيجارة مشتعلة، وهي غائبة عما حولها، فاشتعل قلبي وصممت أن يكون هذا الطفل طفلي مهما كان الأمر، وأن تكون أمه - الطفلة - في رعايتي!

دخلت السوق في نشاط واشتريت كل ما أستطيع حمله من فاكهة وحلوى لهذه الطفلة وزملائها، ولمَّا عدت وجدت زحمة وضوضاء، اقتربت.. وجدتها تصرخ وتهذي ولسانها ثقيل، تقول كلامًا مكسرًا، وعيناها زائغتان يسكنهما الألم والحيرة تخمش وجهها وصدرها ولا تدري ماذا تفعل؟ ثم تنظر للصغير المسجَّى أمامها في رعب ثم تسحبه من أسماله البالية، وتحاول جرَّه بعيدًا، تاركةً الناس وهي تشيح لهم بأن يتركوهما لحالهما وتسبهم سبابًا مقزعًا، لا تكاد حروفه تَبين، فهجم عليها أحدهم وانتزعه من بين يديها وهو يهزها بعنف: لقد مات.. أفيقي.. أفيقي.. لقد وجد علبة الهباب (الكُلَّة) هذه مفتوحة قليلاً على الرصيف، فظل يشمُّها حتى مات، صعقت وألقيت كل ما في يدي على الأرض وأنا أبكي: ضناي.. بحرقة.. ابني ضاع، حتى هذا الابن يا ربي ضاع؟! فهجم ماسحو الأحذية وماسحاتها من أولاد الشوارع، يتخاطفون الأكياس ويأكلون ما بها.. اقتربت مني فتاة منهم خمرية اللون، عيناها ساحرتان قائلة:
شحرورة العبيطة تبكي على ابنها، وأنت ما دخلك؟! إذا كنتِ تريدين البكاء فابكي علينا نحن، وتمصمصت في سخرية، ثم برقت عيناها وهي تتفرسني من أسفل لأعلى وتطرقع (بلبانة) في فمها، وهي تحرّك حاجبيها مع كل حركة أو كلمة، أأنت يا سيدة كنتِ تريدين هذا الابن لك؟ أليس لك أبناء؟

صمتُّ وأنا أنظر إليها باستغراب، فابتسمت بخبث وتثنّت في خلاعة:
إذًا انتظري أقل من تسعة أشهر فقط وأنا سآتيك بأحلى منه، ولكن كم ستعطينني؟!
ألجمت المفاجأة لساني، وشعرت أن الأمومة شيء آخر غير الإنجاب!!



 توقيع : نسر الشام


رد مع اقتباس
قديم 08-25-2019, 07:29 AM   #2


الصورة الرمزية جليس القمر

 عضويتي » 857
 جيت فيذا » Dec 2018
 آخر حضور » 12-08-2018 (03:13 AM)
آبدآعاتي » 249
الاعجابات المتلقاة » 0
الاعجابات المُرسلة » 0
 حاليآ في »
دولتي الحبيبه » دولتي الحبيبه Saudi Arabia
جنسي  »  Male
آلقسم آلمفضل  » الاسره
آلعمر  » 32سنه
الحآلة آلآجتمآعية  » خاطب
 التقييم » جليس القمر has a spectacular aura about جليس القمر has a spectacular aura about
نظآم آلتشغيل  » Windows 10
مشروبك   7up
قناتك fox
اشجع naser
مَزآجِي  »  احبكم

اصدار الفوتوشوب : My Camera: Male

جليس القمر غير متواجد حالياً

افتراضي مرحبا بك في منتديات خفايا قلب!



طرح رائع كروعة حضورك
اشكر ك علي روعة ماقدمت واخترت
من مواضيع رائعه وهامة ومفيدة
عظيم الأمتنان لكَ ولهذا الطرح الجميل والرائع
لاحرمنا ربي باقي اطروحاتك الجميلة
تحياااتي




رد مع اقتباس
قديم 08-25-2019, 11:21 AM   #3


الصورة الرمزية الغالي

 عضويتي » 608
 جيت فيذا » Sep 2017
 آخر حضور » 10-12-2019 (06:37 PM)
آبدآعاتي » 46,068
الاعجابات المتلقاة » 1358
الاعجابات المُرسلة » 899
 حاليآ في »
دولتي الحبيبه » دولتي الحبيبه Qatar
جنسي  »  Male
آلقسم آلمفضل  » الاسلامي
آلعمر  » 45سنه
الحآلة آلآجتمآعية  » مطلق
 التقييم » الغالي has a reputation beyond repute الغالي has a reputation beyond repute الغالي has a reputation beyond repute الغالي has a reputation beyond repute الغالي has a reputation beyond repute الغالي has a reputation beyond repute الغالي has a reputation beyond repute الغالي has a reputation beyond repute الغالي has a reputation beyond repute الغالي has a reputation beyond repute الغالي has a reputation beyond repute
نظآم آلتشغيل  » Windows 7
مشروبك   cola
قناتك sama
اشجع shabab
مَزآجِي  »

اصدار الفوتوشوب : My Camera: Male


الاوسمة

الغالي غير متواجد حالياً

افتراضي رد: أمومة



يعطيك الف الف عافيه
موضوع رااائع وجهود أروع
ننتظر مزيدكم بشوووق


 توقيع : الغالي



رد مع اقتباس
قديم 08-29-2019, 02:01 AM   #4


الصورة الرمزية عيون فلسطين

 عضويتي » 1
 جيت فيذا » Aug 2015
 آخر حضور » اليوم (10:52 PM)
آبدآعاتي » 379,289
الاعجابات المتلقاة » 2215
الاعجابات المُرسلة » 9976
 حاليآ في » غزهَـ~
دولتي الحبيبه » دولتي الحبيبه Palestine
جنسي  »  Female
آلقسم آلمفضل  » الادبي
آلعمر  » 33سنه
الحآلة آلآجتمآعية  » متزوجه
 التقييم » عيون فلسطين has a reputation beyond repute عيون فلسطين has a reputation beyond repute عيون فلسطين has a reputation beyond repute عيون فلسطين has a reputation beyond repute عيون فلسطين has a reputation beyond repute عيون فلسطين has a reputation beyond repute عيون فلسطين has a reputation beyond repute عيون فلسطين has a reputation beyond repute عيون فلسطين has a reputation beyond repute عيون فلسطين has a reputation beyond repute عيون فلسطين has a reputation beyond repute
نظآم آلتشغيل  » Windows 10
مشروبك   freez
قناتك mbc4
اشجع hilal
مَزآجِي  »  انا-هنا

اصدار الفوتوشوب : My Camera: Female

мч ммѕ ~
MMS ~


الاوسمة
عيد الفطر1  رمضان2  مصمم محترف  سلطانة المكان 
مجموع الاوسمة: 6

عيون فلسطين متواجد حالياً

افتراضي رد: أمومة



طَرِحْ ممُيَّز جِدَاً وَرآِئعْ
تِسَلّمْ الأيَادِيْ
ولآحُرمِناْ مِنْ جَزيلِ عَطّائك
دُمتْ ودامَ نبضُ متصفحك متوهّجاً بِروَعَةْ مَا تِطَرحْ
لروحَكَـ جِنآئِن وَرديهّـ..,
وَأمنيآت بِـ أيآم أَجّملّ


 توقيع : عيون فلسطين



رد مع اقتباس
قديم 09-21-2019, 09:34 PM   #5


الصورة الرمزية بنت الجنوب

 عضويتي » 945
 جيت فيذا » Sep 2019
 آخر حضور » اليوم (03:03 AM)
آبدآعاتي » 1,024
الاعجابات المتلقاة » 0
الاعجابات المُرسلة » 0
 حاليآ في »
دولتي الحبيبه » دولتي الحبيبه Saudi Arabia
جنسي  »  Female
آلقسم آلمفضل  » العام
آلعمر  » 24سنه
الحآلة آلآجتمآعية  » عزباء
 التقييم » بنت الجنوب has a spectacular aura about بنت الجنوب has a spectacular aura about بنت الجنوب has a spectacular aura about
نظآم آلتشغيل  » Windows 2000
مشروبك   7up
قناتك abudhabi
اشجع ithad
مَزآجِي  »  ابكي

اصدار الفوتوشوب : My Camera: Female


الاوسمة

بنت الجنوب متواجد حالياً

افتراضي رد: أمومة



يعطِيكْ العَآفيَةْ..
عَلَىْ روْعَةْ طرْحِكْ’..
بإآنْتظَآرْ الَمزيِدْ منْ إبدَآعِكْ ..
لكْ ودّيْ وَأكآليلَ ورْديْ




رد مع اقتباس
قديم 10-08-2019, 05:20 PM   #6


الصورة الرمزية القرشي

 عضويتي » 742
 جيت فيذا » Feb 2018
 آخر حضور » 10-16-2019 (07:53 PM)
آبدآعاتي » 5,381
الاعجابات المتلقاة » 21
الاعجابات المُرسلة » 57
 حاليآ في »
دولتي الحبيبه » دولتي الحبيبه Saudi Arabia
جنسي  »  Female
آلقسم آلمفضل  » الاسلامي
آلعمر  » 17سنه
الحآلة آلآجتمآعية  » مرتبط
 التقييم » القرشي has a brilliant future القرشي has a brilliant future القرشي has a brilliant future القرشي has a brilliant future القرشي has a brilliant future القرشي has a brilliant future القرشي has a brilliant future القرشي has a brilliant future القرشي has a brilliant future القرشي has a brilliant future القرشي has a brilliant future
نظآم آلتشغيل  » Windows 2000
مشروبك   7up
قناتك abudhabi
اشجع ithad
مَزآجِي  »  ابكي

اصدار الفوتوشوب : My Camera: Female

القرشي غير متواجد حالياً

افتراضي رد: أمومة



يعطيك العافيه لطرحك الراقي
فلك مزيدمن الشكر ..
بإنتظآر جديدك بكل شوق
تقديري لسموك




رد مع اقتباس
قديم 10-12-2019, 09:56 PM   #7


الصورة الرمزية الليث

 عضويتي » 759
 جيت فيذا » May 2018
 آخر حضور » 10-13-2019 (12:12 AM)
آبدآعاتي » 2,668
الاعجابات المتلقاة » 0
الاعجابات المُرسلة » 0
 حاليآ في »
دولتي الحبيبه » دولتي الحبيبه Saudi Arabia
جنسي  »  Female
آلقسم آلمفضل  » الاسلامي
آلعمر  » 17سنه
الحآلة آلآجتمآعية  » مرتبط
 التقييم » الليث is a name known to all الليث is a name known to all الليث is a name known to all الليث is a name known to all الليث is a name known to all الليث is a name known to all
نظآم آلتشغيل  » Windows 2000
مشروبك   7up
قناتك abudhabi
اشجع ithad
مَزآجِي  »  ابكي

اصدار الفوتوشوب : My Camera: Female

الليث غير متواجد حالياً

افتراضي رد: أمومة



شكراً جزيلا للطرح القيم
ننتظر المزيد من ابدآع مواضيعگ الرآئعه
أكاليل الزهر أنثرهآ في متصفحگ




رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 3 ( الأعضاء 0 والزوار 3)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
أمومة رائعة حــنين الشخصيات الكرتونيه والأنمي 10 04-14-2018 11:38 AM


الساعة الآن 05:15 AM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir
new notificatio by 9adq_ala7sas
HêĽм √ 3.1 BY: ! ωαнαм ! © 2010